السبت، 27 أبريل، 2013

الكرسي .. وقصائد أخري

 
                                                                         كانت عارية تماما



المشجعون في كل مكان ،
الصخب
والزحام
والأعلام .
ثم حبسوا أنفاسهم !!
حتى إذا ما سكنت الكرة الشباك ، اشتعلت
المدينة عن آخرها ،
تصرخ ،
وترقص !!
فانسللت وحدي أتفرج عليها ،
كانت
عارية
تماما ..
هذه الحياة الدنيا !!



                                                                   الكرسي


أبيض اللون ، وخفيف ٌ،
هذا الكرسي .
كتبوا على حافته : صدقة جارية ،
وحملوه إلى المسجد .
وفيما اصطفوا جميعا ، في صلاة التراويح ،
نسوة ورجالا،
عجائز ومسنين ،
صبايا وغلمانا ،
كان معهم ، يركع ويسجد
ويستمع القرآن،
ويدعو لإخوته ..
أولئك الذين حملوا
للمقاهي والحانات !!



                                                          لا تهملوا الرسائل يا أصدقاء



كان كابوسا مريعا ، على نحو غير مسبوق .
إنها القيامة !!
إنها الأهوال التي لم يرها أحد من قبل .
وبينما عيناه تخرجان من محجريهما ، من شدة الهلع ،
راح يستبق الشهادتين
لكن هيهات !!
حاول الإشارة بالسبابة ، لكن هيهات هيهات !!
كان كابوسا مريع ،
على نحو غير مسبوق .
لا،
لم يكن كابوسا مريعا ، يا أصدقاء
لم يكن سوى:
( إنتبه يا هذا ) !!
ملايين الرسائل يرسلها الله كل برهة
لملايين البشر ،
وكثيرة هى الرسائل التي جاءته من قبل
أخرها ، منذ عام ،
حين خرج حيا من حطام البيجو ،
علي الطريق السريع !!


                                                                     1433  هجرية


يحدق في بدر المحرم ،
ويقول  :
حدق فيك النبى من قبل .
يتلو كلام الله ،
ويفكر :
جرى على لسان النبي كثيرا .
تصعد الصغيرة علي ظهره ،
فبفرح :
الحسن والحسين اعتليا النبي ، لما سجد .
من يا ترى سيفكر هكذا ،
ويصلي ويسلم ،
بعد ثلاث وثلاثين وأربعمائة وألف ،
أخرى !!


                                                       

                                                            ولم أكن أفكر في خوان ميرو


أجلس وحدي ، ها هنا ،
في ظل شجرة ملونة .
أقرأ  ( النور ) ثم ( الفرقان ) ،
وأنظر إلي العصافير .
العصافير التي تغادر أعشاشها ، وتطير بعيدا ..
عند النخلة ،
وفوق البيوت .
البيوت ملونة ، هى الأخرى ، قرب النهر
والشمس أبدا لا تغيب ، ها هنا
أنا أيضا ..
لا أغادر ظل الشجرة ،
حتى ..
بعد أن يطفئوا أنوار القاعة !!



ليست هناك تعليقات: