السبت، 23 يناير، 2010

من جديد ، الأمل على قدمين

كثيرة هى الأمور السيئة
التي تدفع المرء للإحباط ، وإهمال العمل.
وكثيرة هذه الصحف
التي تعرض لذلك كل صباح
مع هذا..
لم تتوقف الأمور السية يا إلهي.
ولم يعد في وسع المرء، أحيانا،
سوى أن يتأمل المزارع الأمى ذا الروح النشيطة
وأن يردد
- من وراء زجاج نافذة قطار سريع -
"جدير بالمرء ، والله، أن يكون جميلا
أمام نفسه"

ليست هناك تعليقات: